الخميس, نوفمبر 23, 2017

اتهامات لـ”تحرير الشام” بتفجير درعا و”جيش الإسلام” يشير إلى “خفافيش الظلام”

رجحت مصادر ميدانية وقوف “هيئة تحرير الشام” وراء التفجير الذي استهدف مقرا لـ”جيش الإسلام” في بلدة “نصيب” بدرعا، وأودى بحياة أكثر من 35 عنصرا.
وأشارت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، إلى أن هذا الترجيح ناجم عن الخلاف والمواجهات التي تخوضها الهيئة مع “جيش الإسلام” في أكثر من مكان في سوريا لاسيما في الغوطة الشرقية.
ووقع انفجار يوم أمس الجمعة في أحد مقرات “جيش الإسلام” أسفر عن مقتل 35 عنصرا وسقوط عشرات الجرحى من بينهم حالات حرجة الأمر الذي يرجح ارتفاع عدد الضحايا.
وأشارت المعلومات الأولية إلى أن “انتحاريا” فجر نفسه في اجتماع داخل المقر بعد أن تسلل إلى من السهول المحيطة، بينما أشارت مصادر أخرى إلى احتمال أن يكون من قام بعملية التفجير من العناصر الجديدة التي انتسبت لـ”جيش الإسلام” بهدف تنفيذ التفجير.
“جيش الإسلام” من جهته لم يوجه اتهاما لجهة ما، لكنه قال في بيان النعي: “إننا ماضون في قتال نظام الأسد ومحاربة مشروع إيران والميليشيات الرافضية وخوارج العصر، كلاب أهل النار، الذين ولغوا في دماء أحرار ثورتنا خدمة لمشروع الملالي”.
وأضاف: “نقول لخفافيش الظلام الذين يقفون خلف هذا العمل الآثم إن ضربتكم هذه لن تفت من عضدنا، بل ستزيدنا قوة وعزيمة وبأسا على كل معتد”.
المصدر: زمان الوصل
رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *