السبت, أكتوبر 21, 2017

تعثُّر المفاوضات وتأجيل خروج “سرايا أهل الشام” من جرود عرسال

أعلنت “سرايا أهل الشام”، اليوم السبت، أن تنفيذ اتفاق خروج مقاتليها والنازحين من جرود عرسال اللبنانية إلى منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق تأجَّل بسبب تعنُّت الحكومة اللبنانية وحزب الله.
وقالت “سرايا أهل الشام” في بيانٍ لها: “فوجئنا قبل ساعات من محاولة نسف الاتفاق بكامل بنوده من قِبَل الأطراف المعنية بعد استعداد المقاتلين وعوائلهم، وقد حزموا أمتعتهم بناء على الوعود والعهود والضمانات التي قُدمت من قبل الحكومة اللبنانية.
وشددت “سرايا أهل الشام” على تمسكها ببنود الاتفاق وقالت: “إننا لن نرحل إلا بما تم الاتفاق عليه وفق البنود الموضوعة”، داعيةً “جميع الأطراف المعنية إلى مراجعة حساباتها والالتزام بما تم الاتفاق عليه”.
وكان من المفترض خروج عناصر “سرايا أهل الشام” العاملة في جرود عرسال وعدد من النازحين السوريين، إلى بلدات القلمون الشرقي بريف دمشق، وذلك ضمن الاتفاق الموقع مع “حزب الله”.
حيث استعد 3 آلاف لاجئ بمن فيهم عناصر السرايا والذين يصل عددهم قرابة 300 مقاتل، سيغادرون بموجب الاتفاق المذكور الذي انتهى لاحقًا بخروج عناصر هيئة تحرير الشام وحوالي 5000 نازح سوري من الجرود الحدودية إلى إدلب.
وكان الاتفاق يقضي بخروج مقاتلي “سرايا أهل الشام” مع سلاحهم الفردي والمتوسط باتجاه “الرحيبة” في القلمون الشرقي. وخروج من يرغب من اللاجئين برفقة “سرايا أهل الشام” على ألا يتجاوز العدد 5 آلاف لاجئ.

ويذكر ان خروج سرايا أهل الشام والنازحين السوريين، الذي كان من المقرر أن يتم الثلاثاء الماضي، الا ان الاتفاق قد تعرقل، حيث رفض النظام السوري توجه عناصر أهل الشام إلى بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي، على أن يقوم بحل نفسه، وإلقاء عناصره سلاحهم ليتحولوا إلى مدنيين”.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *