الخميس, نوفمبر 23, 2017

جيش الإسلام يتصدى لمحاولات قوات النظام التقدم في الغوطة الشرقية ويستولي على جسر متنقل

تعرض حي جوبر وبلدة عين ترما، شرقي العاصمة دمشق، لقصف جويٍ   في محاولة من قوات النظام التقدم في المنطقة، تزامنا مع محاولات تقدم  في منطقة حوش الضواهرة في الغوطة.

وأفاد ناشطون عشرات الغارات الصاروخية والمدفعية على جوبر وعين ترما، في الوقت الذي أعلن فيه جيش الإسلام إفشال هجوم قوات النظام قرب حوش الضواهرة، مؤكدا استيلائه على جسر متنقل استخدمته قوات النظام في محاولة اقتحام الغوطة من جبهة حوش الضواهرة،   إضافة الى تدمير ثلاث دبابات وصد محاولات الاقتحام.

ومن جهتها ذكرت شبكة “دمشق الآن” الموالية، قبل قليل، أن “المعارك بين الجيش السوري وتنظيم القاعدة، احتدمت في محور عين ترما بريف دمشق، وسط قصف صاروخي ينفذه الجيش”.

ويعتبر الهجوم الأعنف بين سلسلة هجمات بدأتها قوات النظام على ثلاثة محاور في المنطقة، منذ حزيران الماضي، وشملت عين ترما، وحي عربين شمال جوبر، إضافةً إلى المحور الرئيسي على جوبر.

وذكر “الدفاع المدني” في ريف دمشق، أن أطراف عين ترما من جهة جوبر، تعرضت للاستهداف بخمس غارات جوية من الطيران الحربي مما أسفر عن أضرار مادية.

ويذكر ان الغوطة الشرقية من المناطق التي اتفق على “تخفيف التوتر” فيها، منذ 6 أيار الماضي، وعاشت هدوءًا نسبيًا خلال الفترة الماضية، تخلله خروقات من النظام، وثقتها منظمات حقوقية.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *