الخميس, أبريل 27, 2017

“جيش الإسلام” يصدّ هجوما موسعا على الغوطة الشرقية وغياب لعمليات “تحرير الشام” النوعية في ريف حماة


جورج خليل – رصد سوريا 

تصدى مقاتلو الثوار لهجوم موسع شنه جيش النظام مدعوما بميليشيا حزب الله وعناصر من ميليشيات عراقية على جبهة حزرما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، تزامنا مع مواجهات هي الأعنف من نوعها في أحياء دمشق الشرقية.
وقال مراسل شبكة “رصد سوريا” أن مقاتلي جيش الإسلام صدوا هجوما هو الأعنف من نوعه على بلدة حزرما، تزامنا مع صد محاولات اقتحام من قبل قوات النظام من جهة طريق حمص دمشق الدولي.
وفي المقابل شهدت جبهات ريف حماة الشمالي تراجعا لمقاتلي الثوار مع اقتصار عملياتهم على عمليات الاستهداف المباشر بصواريخ “تاو” المضادة للدروع، والتي يقودها “جيش العزة”، مع غياب لمقاتلي “هيئة تحرير الشام” وعملياتهم العسكرية الموسعة بحسب مصادر ميدانية من المنطقة.
وفي سياق متصل نقلت مصادر إعلامية موالية للنظام أن 10 باصات تقل مهجرين من مدينتي الزبداني ومضايا خرجت من المدينتين، تزمامنا مع خروج 10 باصات تقل سكان بلدتي الفوعة وكفريا باتجاه حلب، ضمن الصفقة التي أبرمتها هيئة تحرير الشام بوساطة قطرية مع إيران.

رابط مختصر:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *