الخميس, يونيو 29, 2017

خامنئي على حافة الموت … “الخليفة” نجفيّ أم ايراني؟

ماهر مسلم – رصد سوريا

تزايد الحديث مؤخراً عن تدهور الحالة الصحيّة للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية “علي خامنئي”، الأمر الذي دوّن في رسالة موجهة إلى البيت الأبيض، لحثّ واشنطن على التخفيف من حدّة العقوبات القادمة أو السابقة لأن خامنئي “مريض ويحتضر”، فهل منصبه محصوراً بآل صفيون؟.

حيث كشف الرئيس الإيراني الأسبق “أبو الحسن بني الصدر” عن تلك الرسالة من مصادر وصفها بالخاصّة، بأن الحرس الثوري الإيراني قد جهّز “إبراهيم رئيسي” كخليفة لخامنئي، في إطار الإجراءات التي يتخذها الحرس الثوري عقب وصول ترامب إلى السلطة.

وأشار “بني الصدر” في لقائه مع موقع “إيران واير” إلى العلاقة التي كانت تجمع بين الرئيس الإيراني حسن روحاني وباراك أوباما الرئيس الأسبق للولايات المتحدة، ومنوّهاً إلى أن “ترامب لا يفهم لغة الرئيس الإيراني الحالي أبداً”، مما قد يؤثر على الإتفاق النووي الذي “باركه” خامنئي”.

الى ذلك يغيب دور النجف “العربي” الذي يرتاده شيعة العالم لتعلم أصل المذهب “الشيعي”، حيث يقتصر دور شيعة العراق على ارتباط حزب الدعوة بالسلطات الإيرانية، أما “مقتدى الصدر” فقد غرّد مؤخراً خارج السرب الإيراني بدعوته لبشار الأسد إلى التنحي.

وتعتبر فئة كبيرة من شيعة العالم بأن “خامنئي” هو الولي الفقيه وله الولاية الزمانيّة والمكانيّة، اضافة الى دوره في تحديد توجهات “الثورة الإيرانية” والسياسيات الرئيسية للحكومة في “ايران”، ما يدفع أكثر من 394 مليون شيعي بحسب مركز “الإشعاع الإسلامي للدراسات”، على اتباع سياسات الدولة الإيرانية في القضايا الدوليّة.

 

57 total views, 2 views today

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *