الجمعة, أكتوبر 20, 2017

سياسيون أوروبيون ومدافعون عن حقوق الإنسان إيران في جنيف

سياسيون أوروبيون ومدافعون عن حقوق الإنسان إيران في جنيف

يحثون على التحقيق في مذبحة السجناء السياسيين في عام 1988

https://youtu.be/OBlxo1hHBis

في مؤتمر عقد في مقر الأمم المتحدة الأوروبي في جنيف في 14 سبتمبر/ أيلول، حث السياسيون الأوروبيون، ورجال القانون البارزون، والمدافعون عن حقوق الإنسان الأمم المتحدة على تشكيل لجنة تحقيق مستقل في مذبحة السجناء السياسيين عام 1988، وأحالة المسؤولين عن هذه الجريمة إلى العدالة. وأكدوا أن هذه الخطوة سوف تعتمد خلال الدورة القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقد تزامن المؤتمر الذي نظمته عدة منظمات غير حكومية مخضرمة مع الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وفي تقريرها الأخير، أثارت عاصمة جهانكير، المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في إيران، قضية مجزرة عام 1988 بعد تأخير دام 28 عاما من قبل الأمم المتحدة،.

وقد حضرت كل من راما ياد، وزيرة الدولة الفرنسية السابقة لحقوق الإنسان، ألفريد زاياس، مقرر خاص للأمم المتحدة، طاهر بومدرا، المدير السابق لمكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في العراق، وأمين لجنة (العدالة لضحايا مجزرة 1988 في إيران)، وكيرستي بريملو، رئيسة لجنة حقوق الإنسان في إنكلترا وويلز بار – ود. أليجو فيدال-كوادراس، نائب رئيس البرلمان الأوروبي (1999-2014)، رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة (إيسج) والقوا بكلماتهم.

وقدم أحد الناجين من مذبحة 1988 وعدد من أسر الضحايا شهاداتهم وملاحظاتهم.

وأكدت راما يد أن التحقيق يجب أن يكون مستقلا ودوليا. وقالت إن الاعتبارات السياسية والاقتصادية لا ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار وينبغي النظر إليها باعتبارات ثانوية. إن الحزم هو الجواب والأدوات المتاحة للمجتمع الدولي مثل العقوبات ضد النظام الإيراني يجب أن تستخدم للتأكد من أن هذا التحقيق قد تم.

وبحسب بومدرا “عائلات الضحايا، فقد طالبت منذ 28 عاما بمعلومات عن أحبائها. فهم بحاجة إلى معرفة ما إذا كانوا أحياء أم ميتين. إذا كان على قيد الحياة. مكان وجودهم، إذا القتلى أنهم بحاجة إلى معرفة من الذي أعدمهم؟ والآن بعد أن تحدث المقررون الخاصون للأمم المتحدة، حان الوقت لأن تتعامل الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة مع هذه المسألة بشكل دقيق وأن يكشف عن الحقيقة إلى مرتكبي الجرائم يجب أن يحاسبوا وأن العدالة يجب أن تتم “.

وقال د.فيدال كوادراس ان “الامم المتحدة ليس لديها اي مبرر لعدم معاقبة لجنة تحقيق حول مذبحة 1988 عندما قتل حوالى 30 الف سجين سياسي اغلبية ساحقة من نشطاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية. هذا هو واحد من أسوأ حالة من الجرائم ضد الإنسانية بعد الحرب العالمية الثانية ولم يكن هناك أي تحقيق. هذا الإفلات من العقاب من مسؤولي النظام الإيراني يجب أن ينتهي. انها اسوأ رسالة ممكنة  أرسلت الى النظام الايراني ومذابح مجزرة 1988 “.

وأشار المتكلمون إلى أن مذبحة 1988 هي السمة المميزة لنظام طهران، وفي الواقع، لا يمكن لأي من فصائل النظام أن تنأى بنفسها عن هذه الجريمة.

في فترة ولايته الأولى، عين حسن روحاني مصطفى الملا بور محمدي، عضو لجنة الموت في طهران، وزيرا للعدل. والآن، في فترة ولايته الثانية، عين وزير العدل مرتكبا آخر للمجزرة في مقاطعة خوزستان. وقد ادرج الاتحاد الأوروبي بالفعل علي رضا آوايي، في قائمة العقوبات بسبب مشاركته المباشرة في انتهاكات حقوق الإنسان.

ووفقا للمتحدثين، فإن عدم تحرك الأمم المتحدة والمجتمع الدولي قد شجع النظام الإيراني في سلوكه الفظيع لحقوق الإنسان، وإن إفلات طهران من العقاب يجب أن ينتهي.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *