الثلاثاء, نوفمبر 21, 2017

شاهد: ذكور واناث يرقصون على اسوارها … وقلعة حلب “تعتذر” من التاريخ

ماهر مسلم – رصد سوريا

ثلاثة آلاف قبل الميلاد مرّت بها حضارات تداولت حكم الأرض، حيث هاجمها المغول التتار مرتان وقتل على أسوارها من مروا بذاكرتها مدافعين عن حصون جدّدها نور الدين الزنكي، إنها حلب وقلعتها المغتصبة، يرقص على اسوارها شباب لم يعلموا بأن بن الوليد انتزعها لهم من الرومان ليدوسها جند إيران الآن.

رحم الله بن تيمية كان لا يود قتالاً على اسوار حلب فهل استفرس المستقبل فرأى هؤلاء الشباب ذكوراً واناث يرقصون، مسترخصاً بهم ارواح أجدادهم، انها حلب بعد سيطرة قوات النظام عليها، رقص ومجون وتشبيح دفع حتى بمراسل قناة المنار اللبنانيّ’ بأن يكتب مقالاً يصف ما يحصل بأحياء حلب الشرقية أنه “قتل وسرقة”.

يذكر بأن قوات النظام استطاعت بمساندة القوات الروسيّة من الجو والميليشيات الطائفية الايرانية واللبنانية والعراقية من السيطرة على احياء حلب الشرقية، بعد معركة استطاع من خلالها الثوار فك حصار المدينة الشرقية ليعاود الروس دخولها بشرطتهم العسكرية في أواخر العام الماضي.

وكانت الاحياء الموالية للنظام في حلب قد شرعت باحتفالاتها في رأس السنة لعام 2017، بالتزامن مع نزوح مئات الآلاف من المدنيين في عراء “الوطن”، وتفسّخ جثّث من لم يسعفهم الحظّ بالصمود لانتهاء جيش “الوطن” من تحرير أحياء المدينة المصنفة على انها اخطر مدينة في العالم.

 

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *