الإثنين, ديسمبر 11, 2017
aren

كارثة إنسانية تهدد أطفال “مخيم الركبان”


حياة نحو 5 آلاف طفل من الرضّع مهددة بالخطر في مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية الاردنية، بعد انقطاع حليب الأطفال عن المخيم والأدوية ولقاحات التطعيم، وعدم وجود مشافي أو مرافق صحية.

وللوقوف على الأوضاع الإنسانية المزرية في المخيم الذي يقطنه قرابة 90 ألف شخص أجرت شبكة “رصد سوريا ” حواراً مع الإعلامي ابو “محمد العقيدي”.

حيث أفاد” العقيدي” أن الآلاف من الاطفال والرضّع في مخيم الركبان بحاجة إلى حليب ودواء ولقاحات لوقايتهم من الأمراض المنتشرة في المخيم، ويشهد المخيم انتشارا للأمراض والأوبئة التي تهدد حياة الاطفال والمرضى وكبار السن.

وأكد “العقيدي” أن مخيم الركبان يشهد انقطاعا شبه تام للأدوية، ولا تتوفر فيه أنواع كثيرة منها وخاصة أدوية الامراض الجلدية المعدية التي تصيب الأطفال والنساء والعقاقير المضادة للسعات الأفاعي والعقارب.

وأشار “العقيدي” إلى عدم توفر مشافي خاصة للتوليد والاطفال، إضافة الى مراكز طبية لغسيل الكلى وعدم توفر العديد من المشافي التي تعالج العديد من الأمراض المزمنة التي يعاني منها سكان مخيم الركبان.

وأوضح “العقيدي” أن المأساة تزايدت في المخيم مع النقص الحاد في المواد الغذائية وكافة الاحتياجات الضرورية والاساسية من المواد الغذائية والخضراوات ما ينذر بحدوث كارثة إنسانية يصعب السيطرة عليها.

وأضاف “العقيدي” أن الطرق المؤدية الى المخيم من الداخل السوري مقطوعة تماما، حيث لا يستطيع التجار وسكان المخيم جلب المواد الغذائية من الأسواق السورية إلى المخيم، مردفا أن مخزون اللاجئين من الغذاء والدواء في الركبان قارب على الانتهاء، وهذا قد يسبب كارثة إنسانية ويهدد حياة الآلاف وخصوصا الاطفال.

وختم “العقيدي” أن انقطاع الطرق المؤدية الى مخيم الركبان في الأراضي السورية، بسبب سيطرة قوات النظام السوري على مناطق عديدة في البادية السورية والمعارك الدائرة في الأراضي السورية، والتي عرقلت وصول المواد الغذائية التي يجلبها سكان المخيم والتجار من الاسواق السورية الى مخيم الركبان، مما جعل مخزون الغذاء والدواء ينفد في مخيم الركبان.

وطالب ناشطون في المخيم المنظمات الدولية والاغاثية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، أن تنقذ النازحين ضمن المخيم، وأن تقوم بخطوات عملية فعالة بأسرع ما يمكن في سبيل تحقيق ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن مخيم الركبان يقطنه ما يقارب 90 ألف نازح بعد أن نزح مخيم “الرويشدي” الحدلات بأكمله إلى الركبان ويفتقر المخيم لا دنى مقومات الحياة إذ يعتبر المخيم السوء في العالم.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *