الثلاثاء, نوفمبر 21, 2017

ماذا حررت جبهة النصرة في سوريا وما إنجازاتها؟

واصلت ” هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة) سابقا انتهاكاتها بحق المدنيين وفصائل الثوار وخاصة في الآونة الأخيرة بعد قضائها حركة احرار الشام والتي اعتبرها معارضون سوريون انها المسمار الأخير في نعش ثورتهم.

بالأمس سباق من أجل تسليم حلب واليوم انتهاكات واستيلاء على مقرات الثوار، هيئة تحرير الشام او جبهة النصرة كما كان اسمها القديم وبعد قضائها على 18 فصيلا في الساحة السورية لا تزال تمارس بأسلوب ممنهج انتهاكات وبغي وإلحاق الضرر بالمدنيين داخل المناطق المحررة.

جبهة النصرة لم تنجح وحدَها -منذ ولادتها المشؤومة إلى اليوم- في تحرير أي منطقة في سوريا”، رغم محاولات أنصارها المستميتة التي بذلوها لإثبات فجاء الرد على لسان مجاهد مأمون ديرانية على اعتراضاتهم وفندها بالتفصيل.

حيث زعموا أن النصرة حررت وحدها ريف حلب الجنوبي (العيس وخلصة وبرنة وزيتان وبانص) …. عندما قطع النظام الأوتوستراد ووصل قرب الإيكاردا استنفرت فصائل حلب وإدلب (باستثناء الريف الشمالي) وشاركت كلها في تحرير المنطقة، وفيها القرى المذكورة. شارك في العمليات جيشُ الفتح بكل مكوناته، وشاركت فيها أكثرُ فصائل حلب وإدلب، وأهمّها: جيش المجاهدين وفيلق الشام والشامية وتجمع فاستقم والفيلق الأول وجيش الإسلام وجيش الشام وصقور الشام وثوار الشام.

كما وأكدوا أن النصرة حررت وحدها مطار أبي الظهور…. المطار شاركت في تحريره أربع كتل: النصرة والتركستان والأوزبك وشباب الشرقية، واشترطت النصرة ألا يعلن عن العملية إلا هي (على عادتها في سرقة واحتكار انتصارات الآخرين) ثم أصدر التركستان صداراً خاصاً بهم عن العملية فوقع بينهم وبين النصرة الخلاف المشهور.

وقالوا إن النصرة حررت وحدها معسكر الحامدية ووادي الضيف هذه كانت معركة واحدة من محورين خُصِّص أحدُهما للأحرار والثاني للنصرة، معركة واحدة بتوقيت واحد وبخطة واحدة وقيادة واحدة، وقد حمل الأحرار ثلاثة أرباع الحمل فيها وحملت النصرة الربع الباقي، وكل الناس يعرفون فضيحة الغنائم التي أصرت النصرة على أخذها بغير حق، وأخذتها من الأحرار.

وادعوا أن النصرة حررت وحدها مدينة خان شيخون النصرة لم تشارك أصلاً في تحرير المدينة. معركة التحرير كانت بعملية مشتركة شارك فيها ستة عشر فصيلاً تابعاً لألوية صقور الشام ودروع الثورة وجيش الإسلام وهيئة حماية المدنيين.

كما قالوا إن النصرة حررت وحدها مدينة الشدادي.  الشدادي شارك في تحريرها أكثر من خمسة عشر فصيلاً من فصائل الجيش الحر، منها الفاروق وأحفاد الرسول، بالإضافة إلى النصرة وأحرار الشام.

كم زعموا ان النصرة حررت وحدها مدينة إدلب وجسر الشغور ومعمل القرميد. هذه المواقع الثلاثة شاركت في تحريرها سبعة فصائل كانت تشترك وقتَها في غرفة عمليات جيش الفتح، ليست جبهة النصرة سوى فصيل واحد منها.

لكن الذي لا يخفى على أحد إنجازات هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) ضد فصائل الثوار حيث قضت على 18 فصيلا في الساحة السورية وقتلت خيرة المجاهدين في الساحة السورية كما قامت بحماية فصيل “جند الأقصى” الذي قتل من الثوار ما عجز الأسد وحلفائه عن قتلهم، ومن إنجازاتها سجن العقاب الذي اختفى فيه مئات الثوار والمدنيين ناهيك عن اعتداءاتها المستمرة على المراكز الحيوية والإعلامية في المناطق المحررة.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *