الخميس, مايو 25, 2017

ماذا قال مقدم حمصود لـ “رصد سوريا” عن “الباصات الخضر” وعن فوضى الدراما السوريّة

محمد هنداوي – رصد سوريا

قال مقدم وصاحب فكرة برنامج “حمصود” على يوتيوب “عبد الرحمن دندشي” بأنه لا غرابة بأن نجد باصات خضر في دراما هذا العام، حيث أن معظم السيناريوهات تخرج من أقبية “المخابرات الجوية”.

وأضاف “دندشي” في حديث خاص لشبكة رصد سوريا، بأن “الدراما السورية اليوم تعيش في حالة فوضى، نظراً لوضعنا السياسي والاجتماعي الذي نمر به، وأن هجرة قسم جيد من نخبة الفنانين السوريين خلّف فراغاً في الدراما السورية”، مشيراً إلى أن هذه الحالة لا يجب ان تستمر بحجة “الأوضاع”.

وأوضح “دندنشي” بـأن برنامجه “ليس للسخرية من الكبير والصغير بشكل عشوائي”، مشدداً على أن الهدف هو تسليط الضوء على الأخطاء الفنيّة في الدراما بشكل “بسيط ساخر خفيف”، معلقاً على بعض الأعمال التي نالت إعجابه بالقول بأن ” هناك الكثير من الأعمال الجيدة منها غدا نلتقي الذي سلّط الضوء على المعاناة الإنسانية للاجئ السوري في لبنان، ومسلسل وجوه وأماكن الذي كان عبارة عن ثلاث حكايات عن مجتمعات المعارضة، وفي السينما عكس “كأس العالم وأيام الكرز” للأخوين ملص، ومخيم اليرموك، الكثير من الحقيقة التي يعيشها السوريون اليوم.

وأكد “دندشي” على أن العمل الناجح يجب أن يتمتع بتميّز شامل من كافة النواحي الفنيّة من “سيناريو للإخراج والتمثيل والتصوير والإكسسوارات والمكياج والإضاءة وصولاً إلى المونتاج”، معبراً عن أمله بتحسن وضع الدراما السوريّة عقب انتهاء الحرب بسبب ما اكتسبه الفنانون السوريون من تجارب في البلدان التي هاجروا إليها.

تجدر الإشارة إلى أن ابداع الفنان القدير “زهير رمضان” في تجسيد دور رئيس المخفر التابع للمحتل الفرنسي في السلسلة الشهيرة باب الحارة قد أثر كما يعتقد البعض على مسيرته الحياتية عقب توليه منصب نقيب الفنانين وفصله لأهم الفنانين السوريين كحاتم علي وغيره، بل وذهب ابو جودت إلى أبعد من هذا بطلبه من السلطات الحاكمة في سوريا الأسد بنزع الجنسية عن الفنانين الذين لا يوالون نظام “النمس”.

رابط مختصر:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *