الأحد, فبراير 19, 2017
الرئيسية » إقتصاد » من أين تأتي خضراوات إدلب؟، ولماذا ارتفعت أسعارها مؤخراً؟

من أين تأتي خضراوات إدلب؟، ولماذا ارتفعت أسعارها مؤخراً؟

سجلت أسعار الخضراوات في محافظة إدلب صعوداً ملحوظاً في ظل أمطار الشتاء المستمرة، وارتفاع أسعار المحروقات، ما يعني عدم الاعتماد على الزراعة المحلية في المحافظة.

وتصدرت الفليفلة الخضراء رأس القائمة بينما أتى الفول والباذنجان في المرتبة الثانية في الغلاء.

وبعض المنتوجات يتم زراعتها في البيوت البلاستيكية التي تعتمد على المحروقات لخلق جو مناسب دافئ ما سبب في ارتفاع سعرها عند العرض نتيجة لارتفاع قيمة التكلفة.

وقال أحد أصحاب المحلات في ريف إدلب ويدعى “أبو عبد الله” لـ “اقتصاد” إن معظم الخضراوات المتواجدة في أسواق المحافظة تأتي – في الوقت الحالي – عن طريق الساحل السوري أو الريف الحلبي.

وأضاف: “البندورة والخيار والباذنجان والفول يزرع في الساحل السوري ويشحن إلى إدلب”.

وارتفع سعر كيلو البندورة البلاستيكية ليبلغ 350 ليرة والفول بـ 450 ليرة والفليفلة تجاوزت 700 ليرة.

ونظراً لاعتماد هذه الأصناف عدا الفول على الزراعة البلاستيكية ارتفعت أسعارها بهذا الشكل إضافة لتكلفة الشحن والنقل الباهظتين.

ويُعتبر المازوت مصدراً أساسياً لتدفئة المزروعات، وارتفع سعره بسبب وقوع معظم آبار النفط في أيدي تنظيم الدولة الذي يسيطر على المناطق الواقعة شرقي سوريا.

ويباع ليتر المازوت في دمشق بـ 250 ليرة، فيما يُباع في محافظة إدلب بـ 300 للمازوت المكرر يدوياً و350 للمازوت النظامي.

وقال مصدر كان في منطقة واقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة لـ “اقتصاد” إن المازوت يُباع في مناطق التنظيم بـ 185 ليرة لليتر الواحد.

خضراوات مصدرها ريف حلب

وقال “أبو عبد الله” إن العديد من أصناف الخضراوات تأتي من مناطق ريف حلب.

مضيفا أن الخس والسبانخ والبقدونس والفليفلة تزرع في تلك المناطق ثم تشحن إلى إدلب وريفها ما يؤدي لارتفاع سعرها بسبب تكلفة الشحن.

وسجل الخس مبلغ 150 ليرة والبصل 150 والبصل الأخضر 100 ليرة و الفجل 75 ليرة والسبانخ 125 ليرة والسلق 100 ليرة للكيلو الواحد.

وقال “أبو عبد الله”: “أبيع جرزة البقدونس الواحدة بـ 50 ليرة”.

أمطار غزيرة

يعتبر الفلاحون أن أمطار العام الحالي غزيرة وجيدة لزراعتهم. ولكن هطول الأمطار بشكل متواصل ساهم في رفع الأسعار.

وقال فلاح من ريف إدلب لـ “اقتصاد”، إن صعوبة قلع البطاطا – زراعة رئيسية في إدلب – بسبب الطين والوحل الذي يخلفه المطر أدى إلى اعتماد التجار على مخزون المستودعات.

وسجلت البطاطا 200 ليرة للكيلو الواحد.

وأشار الفلاح الذي كان يقف أمام أحد محلات الخضراوات إلى نوعية البطاطا المباعة وقال: “إنها نوعيات رديئة”.

ومن الخضراوات التي تزرع محلياً وما تزال تباع في أسواق إدلب القرنبيط والملفوف.

وارتفع سعر الأول ليصل إلى 125 ليرة بينما يباع الملفوف بـ 100 ليرة سورية للكيلو الواحد.

اقتصاد مال وأعمال السوريين

رابط مختصر:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *