السبت, نوفمبر 25, 2017

نساء البرلمان البلجيكي والبرلمان الاوروبي يقفن لدعم المقاومة الايرانية والسيدة رجوي

 

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 8 مارس، عقد مؤتمرا في البرلمان البلجيكية لدعم دور المرأة في إيران.

ترأس الجلسة السيدة ايلي فان حاف Els Van Hoof النائبة في البرلمان البلجيكية ورئيس قسم المرأة في حزب الديمقراطي المسيحي في بلجيكا. وألقت السيدة سروي جيت ساز مسؤول عن اللجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كلمتها كضيفاً في الجلسة.

وقد شاركت عدداً ممن النائبات في البرلمان البلجيكة و النائبات في البرلمان الاوروبية في هذه الجلسة كما القت عدد من النائبات كملتهن في الجلسة وادانت القمع الوحشي  لاسيما للنساء في إيران  وشجعن دور النساء في المقاومة الإيرانية وأكدن علي دعمهن للمقاومة الإيرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي .

وأكدت السيدة سروي جيت ساز مسؤول عن اللجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في كلمتها :

” لو لم  لم يكن لدى المرأة دوافع قوية، لكانت قد تعرضت للترهيب بالتأكيد في مواجهة التعذيب القاسي والمجازر التي لم يسبق لها مثيل في تاريخنا المعاصر. لقد قدمت المرأة تضحيات كبيرة. عشرات الآلاف من النساء قد أعدمن، وتم سجنهن وتعرضن للتعذيب. لقد كانت المرأة في طليعة الاحتجاجات والمظاهرات ضد النظام. انها لعبت دورا رئيسيا في الانتفاضة عام 2009. وقبل كل شيء  اتخذت النساء أدوارا رئيسية في كل مستوى في المقاومة الإيرانية، ولعبن دورا رياديا في النضال من أجل الحرية.“

كما تكلم في هذه الندوة التي شاركت فيها عدد من النساء العضوات من البرلمان البلجيكي وأعضاء البرلمان الاوروبي ، عدد من أعضاء البرلمان مستنكرين القمع الهمجي ضد النساء في ايران مشيدين بدور النساء في المقاومة الايرانية مؤكدين على دعمهم للمقاومة ورئيسة الجمهورية المتنخبة من قبل المقاومة.

وأكدت السيدة جيت سازفي كلمتها: لم تصاب النساء في المقاومة الايرانية اللاتي لديهن دوافع قوية والتزام لتحقيق الحرية والمساواة من قبل النظام بالرعب والخوف من قبل النظام  وواصلن مقاومتهن، بعزم أكثر مما مضى.

المقاومة الإيرانية والنساء الرائدات يقاتلن نظاما ليس هو عدو للشعب الايراني فقط بل يشكل تهديدا رئيسيا لمنطقة الشرق الأوسط.

أريد أن أستنتج أن هناك ضرورة لتشكيل جبهة موحدة لمواجهة هذه الظاهرة المشؤومة من قبل العالم كله متحدا. التطرف الاسلامي الذي قلبه ينبض في إيران يشكل تهديدا لمنطقة الشرق الأوسط والعالم كله. ويستهدف بشكل خاص النساء وإنجازاتهن.

لذلك، يجب أن يكون النظام الحاكم في إيران هدفا رئيسيا لنضال المرأة في العالم كله. التضامن الحميم من قبل النساء يجب أن يوجه الدعوة في جميع أنحاء العالم الى دعم قوي لمواجهة النظام في إيران.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *