الأحد, مارس 26, 2017

هدنة طعم الدم… قتلى وجرحى في قصف على عدة مناطق بسوريا

يواصل النظام وحلفاؤه خرق الهدنة الموقعة بين الفصائل وروسيا في أنقرة، حيث قصف الطيران الحربي عدة مناطق في محافظات إدلب وحلب ودرعا.

وارتفع عدد قتلى الغارات الجوية على مدينة تفتناز فجر اليوم الأربعاء إلى ثلاثة أشخاص، وقال ناشطون إن عدة غارات قامت بها طائرات حربية روسية، استهدفت عدداً من الأحياء السكنية في مدينة تفتناز.

وقتل مدنيان بالقرب من مدينة داعل بريف درعا الغربي، حيث استهدف الطيران الحربي الروسي سهول المدينة الغربية.

وكثفت قوات النظام من قصفها على معظم مدن وبلدات وادي بردى التي تخضع لسيطرة المعارضة المسلحة استخدمت فيها شتى أنواع الأسلحة.

واستهدفت طائرات النظام المروحية أكثر من 20 برميلاً متفجرًا على قرى وبلدات وادي بردى كما أطلقت قوات النظام المنتشرة في قمم الجبال المحيطة بالوادي عدة صواريخ أرض – أرض وعشرات قذائف المدفعية وعمليات قنص متواصلة على كل شيء يتحرك في بلدات الوادي .

وأصيب عدد من المدنيين بجروح جراء عمليات القنص من ميليشيات حزب الله المنتشرة حول مدن وبلدات وادي بردى كما طالت عمليات القنص المواشي أدت إلى نفوق عدد كبير منها.

ومن جهة أخرى، نفذت طائرات الأسد مع الطائرات الروسية عدة غارات ليلاً استهدفت أطراف مدينة إدلب.

كما استهدفت بغارات أخرى مناطق في محافظة حلب، حيث شهد حي الراشدين وسوق الجبس غرب المدينة، قصفاً بالطائرات الحربية، فيما استهدفت غارة أخرى منطقة “الملاح” شمال المدينة، لم تسفر عن ضحايا.

وطال القصف بالمدفعية الثقيلة قرية برج أسامة جنوب حلب، في حين قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة عين ترما بريف دمشق.

الجدير بالذكر، أن الغارات الجوية لقوات النظام والقوات الروسية، تأتي في ظل ما سمي “اتفاق الهدنة” الذي رعته كل من تركيا وروسيا، والذي ينص على وقف إطلاق النار في جميع أراضي سوريا، مستثنياً “داعش” ففقط.

رابط مختصر:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *