الأربعاء, ديسمبر 13, 2017
aren

واشنطن: نظام الأسد مستمر باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبه وستتم محاسبته

 

رصد سوريا

شددت الولايات المتحدة يوم أمس الإثنين، في بيان صادر عن مكتب المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة “نيكي هيلي”، على أن بلادها لن تتهاون أو تتسامح مع استخدام نظام الأسد الأسلحة الكيماوية.

وأشارت “هيلي” في بيانها الذي جاء بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة للهجوم الذي شنته قوات النظام يوم 21 آب 2013 على الغوطة الشرقية بريف دمشق، إلى أن نظام الأسد “لا زال يستخدم تلك الأسلحة المحرمة، رغم الجهود المبذولة لتدميرها”.

وأوضح البيان أن “المجتمع الدولي في رد منه على هجوم الغوطة، اتخذ خطوات هامة لتدمير الأسلحة الكيماوية لدى نظام الأسد؛ بهدف منع استخدامها مرة ثانية”، مستدركاً إلا أنه “رغم ما بذله المجتمع الدولي من جهود حثيثة في هذا السياق، فإن النظام لا يزال يستخدمها بدون رحمة ضد شعبه”.

وأضاف البيان أن “العالم أُصيب بدهشة أخرى، بعد استخدام النظام الأسلحة الكيماوية في 4 نيسان الماضي في مدينة خان شيخون التابعة لمحافظة إدلب، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص”.

وجدد مكتب المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة في بيانه التأكيد على أن المتورطين في استخدام الأسلحة الكيماوية بحق الشعب السوري ستتم محاسبتهم”، مشددًا على ضرورة عمل المجتمع الدولي بشكل مشترك لتأمين عدم استخدام هذه الأسلحة مرة أخرى، وضرورة عدم نسيانه الهجمات السابقة”.

وفي سياق متصل، قالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية “هيذر نويرت” في بيان لها: “نحن ندين بأشد العبارات الممكنة استخدام أي أسلحة كيميائية في أي مكان، من قبل أي شخص، وتحت أي ظرف من الظروف”.

وطالبت الخارجية الأمريكية: “يجب أن يكف نظام الأسد عن استخدام الأسلحة الكيميائية وأن يعلن عن مواقع كل مخزوناته من تلك الأسلحة”، وأضافت “يجب أن يتعاون نظام الأسد مع بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وآلية التحقيق المشتركة”.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *