الأحد, يوليو 22, 2018
aren

ما الذي بقي للأسد في محافظة إدلب؟

Bm9QR1FIYAExfVB

شبكة رصد سورية_ مجيد سالم

سيطر جيش الفتح على معسكر المسطومة “الطلائع” بإدلب، والذي يعد أكبر قلاع نظام الأسد في شمال سورية، ليصبح أكثر من 95 في المئة من محافظة إدلب خارج قبضة نظام بشار الأسد، باستثناء بعض الجيوب، وهي أريحا وطريقها إلى اللاذقية وقرى فريّكة وكفريا والفوعة ومطار أبو الظهور العسكري. فيما يلي عرض لتمركز حواجز قوات الأسد والميليشيات التابعة له في بعض مناطق ريف إدلب الجنوبي وأهميتها الإستراتيجية.

أريحا

وفي أريحا، يوجد عدد من الحواجز والنقاط لقوات الأسد وميليشيا الدفاع الوطني أهمها المشفى الوطني وحاجز الجسر بالإضافة للمفارز الأمنية.

طريق اللاذقية ــ أريحا

فور الانتهاء من أريحا سيكون طريق اللاذقية هدفاً جديداً لـ”الفتح” بما يحتويه من ثكنات وحواجز أهمها حاجز القياسات قرب بسنقول. ويعد هذا الطريق من أهم الطرق التي يعول النظام في الحفاظ عليها، كونها ستكون منطلقاً نحو اللاذقية وحماة.

فريكة

وتعد قرية فريكة، نقطة ربط بين محافظات ثلاث: إدلب شمالاً، واللاذقية غرباً، وحماة جنوباً. وعندها ينتهي طريق اللاذقية من جهة إدلب ليتصل بسهل الغاب، وصولاً إلى جورين بريف حماه، ومن ثم الصلنفة في بداية قرى اللاذقية.

وفريكة، التي حشد النظام قواته لفك الحصار عن مشفى جسر الشغور، تتصل بقرية القرقور(بداية سهل الغاب) عبر طريق مباشر. ومن القرقور يُؤمن النظام الإمداد إلى قواته في جورين (الغاب) بريف حماة، والتي تحوي واحداً من أضخم معسكرات قوات النظام في الريف الحموي.

الفوعة وكفريا

لا يمكن إغفال قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين والميليشيات المحاصرة فيهما حصاراً محكماً، حيث تعدان من أهم مراكز تخريج الميليشيات الموالية للنظام وتدريبها.

مطار أبو الظهور

وشرقاً يغرد مطار أبو الظهور العسكري منفرداً، ويقع في بداية الطريق إلى البادية، والتي لن تتمكن القوات بداخله من الهروب إلا عبر سلوك طريق خناصر وصولاً إلى حلب، أو عن طريق قوارب قاطعين (السيحة) وهي بحيرة مياه صغيرة مجاورة للمطار ضفتها المقابلة في حلب.

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *